فلسطينو الشتات وذكرى النكبة

image001

يُصادف اليوم الذكرى الخامسة والستون من النكبة 15-5-1948 تاريخ لم ولن يغيب عن مخيلتنا محفورة في أعماق الذاكرة جيل بعد جيل , نكبة عام 1948 حادثةهزت العالم ، أثرت في نفس كل فلسطيني ، من المهد الى اللحد ادت الى تشريد ما يقارب 700,000 فلسطيني من بيوتهم . لم نعد نملك ريحان حيفا وضاع بحر يافا ، تهجروا اصحاب القرى وصاروا يدعون من مواطنين الى لاجئين، ولم يعلموا ان العروبة تجري مجرى الدم في عروقنا ، وانهم مهما شردوا ودمروا وهجروا ونكبوا فلن نركع ونستسلم لأن أطفالنا يرضعون الوطنية ويفضون بحب الوطن المسلوب ، وككل فلسطيني غيور تأثر بهذه الحادثة أتى ناجي العلي بحنظلة وخلق حنظلة وقصة حنظلة …حتلا اصبحت رمزاً من الرموز التي قهرت العدو المتخاذل.

٦٥عاماً والشعب الفلسطيني في فلسطين يحيى ذكرى النكبة وفي الدول العربية وكافة المخيمات الفلسطينية في الشتات. لكن ماذا عن فلسطينية امريكا ؟ تحديداَ شياغو؟

تعتبر الجالية الفلسطينية في شيكاغو اكبر جالية فلسطينية في الأمريكتين حيث يتداول الاعداد من 50,00 – 70,00 , الاباء والأجداد هاجرو هنا من كافة البلاد لحياة افضل لعيشة افضل ولكن لم تغيب الانظار عن الوطن وعن القضية الفلسطينة ،هم قريبون جداً من وطنهم وارضهم ومسقط رأسهم ، قريبون بأرواحهم ، قريبون بحبهم ، قريبون ..ظروف الحياة ادت بهم للمعيشة بعيداً عن وطنهم ، في مدينة شيكاغو ينولد جيل جديد بعيداً عن الوطن والأوطان بعيداً عن القضية , يحاول الرجل الفلسطيني هنا الموازنة في ارسال اولادهم الى المدرسة العربية ليتعلمو اللغة والدين , يحاول الرجل الفلسطيني ان يجسد القضية في ابنائه وان يغرس فيهم الوطن اللذي ربما لن يروه يوما ولكن الأمل دائما في العودة وكوننا فلسطيينيو الشتات علينا ان نفهم القضية ونفهّمها للأجيال لمحاولة التوعية فيها والدفاع عن القضية ؟ فكيف كانت ذكرى النكبة لهذا العام في مدينية شياكاغو ؟

نظمت الجالية الفلسطينية في شيكاغو
Annual Outdoor Nekba Event

كانت فعالية متميزة تشمل جميع المراحل والأعمار وذلك للتوضيح بشكل كبير للمواطنين معنى النكبة وحدثها وتاريخها بمفهومها العام . ومن احدى الفعاليات التي يشعر الفلسطيني انه يبث من خلالها مجده لوطنه وحبه له عن طريق الحلقات المتميزة لنشاط “Parade” فمن خلال موكب منظم للسيارات يقوم فيه اطفال المستقبل الواعدين بهتافات واناشيد وطنية تعكس بشكل اعلامي على الهواء ويروا انهم هذا اقل ما يمكن ان يقدموه لبلدهم في المهجر

تواجد أيضاً في المهرجات خيمات سميت “بخيمات العودة” ، حيث كانت هناك خيمة للأسرى في سجون الاحتلال ، ومعلومات عن كافة الأسرى المناضلين ، وتواجد أيضاً ابن الشهيد الفلسطيني مسيرة ابو حمدية الذياستشهد في سجون الاحتلال قبل فترة وجيزة

وجد أيضاً خط تاريخي متسلسل للقضية الفلسطينية بالصور الملونة ، كل صوة تتحدث وتحمل في طياتها الكثير من المعاني والأحداث التي طالما دونها التاريخ وطالما حفظناها فينا قبل ان تحفظ في كتب التاريخ ….وهناك قصة لكل صورة. وكانت هذه الفقرة الثقافية التي تتغنى بثقافة التاريخ الفلسطيني

بالإضافة الى زاوية الأكل الفلسطيني العريق الذي كان متواجد في كل أشكاله وأنواعه ، ونساء فلسطينيات يخبزن الخبز الفلسطينيالذي رائحته ملأت المكان . لان كل شيئ يمثل الوطن ويجسد الوطن

“والدبكة الفلسطينية يامحلاها” بالطبع كان يتلو المهرجان كافة أنواع الدبكة للكبار وللصغار لأن الدبكة من تراثنا العريق والتراث هوية . ويحاول الفلسطيني في افراحه واتراحه ان يقدم ويبرز هويته كمواطن فلسطيني يحق له ان يعيش الحياة وان لا ينسى وطنه مهما جرى

وستبقى القضية حياة دائما ودوما حتى تحرير كل شبر من فلسطين

عبلة عوض الله  

ترعرت ونشأت في فلسطين , حاليا مقيمة في امريكيا سنة رابعة جامعة في الادب الانجليزي والفلسفة . تحضر لدخول ودراسة الحقوق , ناشطة في الجامعة من اجل حقوق فلسطين و حملة مقاطعة للمنتجات الاسرائلية في الجامعة. تحلم بالأستقرار في فلسطين عند الإنتهاء من الدراسة. عبلة تغرد هنا و تدون هنا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: